السبت، 8 أغسطس، 2009

شباك...


ياسعاده البيه المتدارى
ورا مية شباك
ماتفتح شباكك حبة
وتبص هناك
فيه شاشة عرض
بتحكيلك
حبة حكايات
مش كنت زمان
قاعد تحلم
حتلم فروع الشجره عليك
وتنام ف الحضن المتحنى
بطعم الاشواق
وان جتنا الريح
عاصفه شديده
حتقدم روحك فدا للجاى
...
مشهد اول
فيه واحده هناك
تبكى بحرقه
علشان تسقيك حبات الفرح
وتصبر ايامها الضلمه
بكره حيرجع وياك الفجر
وعجوز موجوع
راهن على عمره
وقال حكسب
(مش ممكن يخسر ماتش
الصبر ف اخر وقت)
...
مشهد تانى
والغربه بتاكل منك روح
ويعز البوح
فتقف وحدك
مسكون بخرافة
مش حقدر
الحمل تقيل
وانا مش مجبر
لبعيد ترحل
فتضيع جواك
وتزيد مسافات
....
مشهد تالت
مساحات فاضيه
والارض الكانت
عامره ف يوم
وشجرها الاخضر كان حارس
دبلت روحها
حتى الضلة
غابت وياك
...
مشهد ف الاخر
اتنين قاعدين
بيواسو ف حلم
وبيدفنو عمر
كان امله يشوف الفرحه معاك
قبل مماته
...
قفل شباكك من تانى
وارجع وحدك
مية حسره عليك
الفين رحمه
..........