الثلاثاء، 14 فبراير، 2012

يوميات زومبى

يوميات زومبى
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
صباحاً
أشرب قهوتى
أتبعها بحلم سريع الذوبان
ويأس يمكث حتى الظهيرة
أقلب فى مكتبتى
بلا هوية تصل بينى
وبين أحدهم
"الأرض الخراب"
"هكذا كانت الوحدة"
لا شىء يأخذ يدى إليه
تمر الظهيرة ..
ذاكرتى الملبدة بالنسيان
ترسل الزحام الخانق
يأتى العصر بطيئاً
والعصر لا يوحى بشىء
لا ينتمى إلى الصبح
لا ينتمى إلى الليل
معلق مثلى
فارغ مثلى ..
متقلب شأن الحزن
فى حضرة البعثرة
والمسافات التى أقطعها
-حتى الليل- وحيدة


عند القطار
ــــــــــــــــــــــ
وحيدة
عند نافذة مقهى المحطة
والعابرون حولى
ينتظرون اشارة ما
الصخب يعلو
يتشكل افواها ووجوها
الطفلة ذات الملامح الدقيقة
والعيوان الخضراء
تشاكس حلم
على مقعد الطاولة
تبتسم لى
كمن يعرف خواء صباحى
ابادلها ابتسامة
تتلعثم على وجهى
فاغض بصرى
عن حلمى القديم
العابرون يتكثفون بيننا
بينى وبين الامنيات قطار
وبينى وبين القطار
طفلة وطاولة وحلم






الخميس، 9 فبراير، 2012

(१)

الهاتف مغلق
والاحلام ايضا يقترب ميعاد غلق ابوابها والعالم يوشك ان يغمض جفنيه لينام طويلا وانا انتظر
لاشىء على الارض يمنحنى السلام ولا حتى انت ولا امى تلك السيدة الحنون كثيرة الدعاء والبكاء والتى توهم نفسها اننى تأخرت فى الحياة لكونى اكثر عندا من الاخريات والتى لم تقتنع ابدا انى احمل جينات الانثى رغم كل شىء ।تلوم حظى وتدعو الله وتلومنى وتدعو الله وتلوم نفسها ولا تكف عن الدعاء । انا هذا المسار الذى لم يهتدى الى اتجاه ।عثرات تتوالى وايام تتناثر حولى دون ان اعى ترتيبها الصحيح।الوقوف عند نفس النقطة لفترة زمنية طويلة جدا يفقد الزمن معناه انا اقف هنا ولا اتحرك. سنوات من السكون التام لروحى وكل الاشياء والاشخاص تتكثف احوال وتتشكل دوائر تتماس معى او تبتعد وانا لا اقترب او ابتعد ।الزومبى الاليف الطيب هو اقرب وصف لى انا هذا الزومبى الذى تآكل حيا وسقطت احلامه واهترأ لم يعد يذكر من الحياة الا لوحات جميلة تمنحه سكينة الانتظار ولا يمكنه الموت اكثر من ذلك .
قهوتى بالتاكيد هى مشروب الزومبى المفضل تزيدنى تركيزا فى الاشكال امامى وتمنحنى اضطراب يشغلنى عن الامل
ماذا يحدث فى الكون لوعدت كائن عادى كالاخرين ؟ماذا يحدث ان حصلت على تلك الحياة الطفلة التى تنمو معى كظل طيب يشاكسنى حينا ويرفق بى بعض الاوقات ।