الاثنين، 28 أبريل، 2008

كفاية كلام .........


قالو لى كتير

بلاش احلام

بلاش تسقى اللى جاى فيكى

دموع الوهم

خلاص فاتك

تضمى الحزن فى كفوفك

تبات الدمعه غلباكى

وتنسى اليوم وبكره معاه

وعايشه الصوره ف امبارح

لكنه سراب

مهوش راجع تضمه عنياكى

ولا ثانيه ..

.......

فايت لى الذكرى ليه طيب؟؟

ماتاخد كل شىء وياك

ساعات الخوف من الايام

وخد وياك كمان الفرح

معدش فى قلبى اى مكان

لخوف او جرح

انا مجروحه للاخر

ساعات النزف لو طالت

نهاية الرحله.. مقتوله

.....
عذاب الروح مابين نده الحياه ليها

وبين الموت على الابواب

عذاب الوهم بملامحك

ندا المكلوم لاى امان

حجات ياما

وحزن مايوصفهوشى كلام

انا مجروحه للاخر

كفايه كلام

..........


الجمعة، 25 أبريل، 2008

نزف على هامش الرحيل......


سيدى وحبيبى ..اخبرونى ان كل شىء ينتهى ..الاطفال قد يموتون فى لحظه مباغته ..والاحزان قد تانى فى وهج الفرحه ..كل الاشياء تنتهى والموت ياتى لكل الاحياء ..فلما اتوقع ان يبق حبك خالد لا يموت ؟؟!!
اخبرونى ان الموت يسرق منا من نحب ..ان الحياه ذاتها قد تسرق من نحب ..فيتنفس ذات الهواء الذى نتنفسه لكنه لا يصل الى قلبه ..فلم اعتقد ان عشقى لا يذوى بداخلك ابدا ؟!!
اخبرونى ان اتوقف عن تللك اللعبه التى اجدتها -دون رغبتى -لعبه الذاكره ..والتى اداوم عليها ..فااتذكر لحظاتنا الاولى ..بامكانى ان اسردها لك حرف حرف ..ولازال باستطاعتى ان اتحسس رجفه قلبى كانه يستمع الى (احبك) للمره الاولى تللك التى نفذت الى قلبى فاضاءات اركانه .. اول لحظاتنا.. اتداوم على تذكرها كما افعل انا ؟؟ ربما انت لا تذكر شىء من احوالنا سابقا ..
سيدى يقولون ان الرجل يلقى مابقلبه اذا مااحتكم الى عقله ..ويفقد ذاكرته سريعا اذ ان الرجل عاقل بما يكفى ليمنع عن نفسه الوجع ..والذكرى ..وجع !!
وكانى اداوم على قتل نفسى فى اليوم الاف المرات ..ان ذكرت البدايات ..فلابد وان اختم لعبتى المفضله بالنهايات الاليمه ..انت بهجه حياتى سيدى وانت قمه المها !!
حين كان اختيارك للرحيل ..لم تخبرنى لم؟؟ وهل اذنبت او اخفقت ؟؟هل تسرب الملل الى لحظاتك بجوارى فجفت اوارقى الربيعيه سريعا وسقطت ارضا ؟؟لكنك لم تخبرنى ابدا انى اخفقت ولم تخبرنى لماذاكان الرحيل وجهتك الوحيده..كما انك لم تترك لى مايعين على رؤيه الحياه دونك !!
انا لم اصدق واصدقك القول لازلت لا استطيع استيعاب الرحيل ..ربما تود الابتعاد قليلا لكنك حتما ستعود ...واهم قلبى اعلم تماما لكنه ممزق ..منذ رحيلك وهو يمنى نفسه بعودتك ..وينسى ان الراحل الى عالم اخر لا يعود ابدا!!
انا لا الومك سيدى او ان شئت الحق انا الومك.. فى كل لحظه تنزرع فيها سهام الالم فى عمق قلبى دون رحمه او شفقه..وانزف غزيرا واتوجع دون نهايه فاللحظات تتعاقب والالم يتزايد ولا موت ياخذنى من العذاب وانت لن تنقذنى !!لو انك توقفت قليلا ..وتذكرت بعض كلماتك وكلماتى والتى لم تكن محض خيالات ..ام انها كانت هراء محبين؟؟تراتيل عشق من نسج الخيال ..او اسطوره لن تكتمل فصولها ابدا !!سيدىان مايؤلمنى انى احبك الان اكثر ..لماذا احبك اكثر بينما يفترض ان ابتعد اكثر ؟؟
الا تخبرنى الى متى يظل الوجع يبعثرنى وينثر اشلائى فى لحظات عمرى ؟؟!!


نزف على هامش الرحيل ....

الأربعاء، 9 أبريل، 2008

عند اشارة المرور ...


الساعه الرابعة
يبدو ان وقت الذروه لا ينتهى فى شارع ابو قير.. فلازال الطريق يزدحم والاشارات توقف السير..

رحله العذاب اليومى بعد الانتهاء من رحله الملل اقصد العمل ..
انظر من نافذه السياره وتشرد افكارى..بعضها يبقى هنا والبعض الاخر يرحل الى عنان السماء مطاردا حاجز الضباب

لعله ينقشع عن عقلى وابصر ما لا ابصره بعين عقلى ...
احدهم فى سيارته ينتظر انفراجه المرور ..يشده تحديقى به ..
اشحت بعينى بعيدا عنه ..لارى احدهم بجوارى يغط فى نوم ثقيل ..ويقترب من النوم على كتفى ..

اتململ فى جلستى واحرك الساكن ..ليستيقظ فزعا
يبدو انه مثلى يحلم بااقتراب البيت ..الذى يبدو بعيد حد اعتقاد اننا لن نصله ابدا ...
بهذا الكم من الارهاق وانخفاض معدل السكر بالدم ..حتى لاعتقد ان راسى ستسقط ان تركتها دون مسانده ...
لا ادرى مالرابط بين رحلتى الذهب والعوده وبين كل يشعل دموعى ويثقل افكارى بحمول لا تنتهى ..

.ربما لانى رغم الزحام اخلو الى نفسى..فنتجاذب اطراف الحديث دون اراده مسبقه..فقط يحدث ..
تتكرر الاشياء بنمطيه غريبه ..وبحزن لا يوصف.. منذ امد بعيد لم اضحك ..ولم يخامرنى هذا الشعور بفطريه الاشياء حولى ..

بطفولتى المغموره فى مرار الواقع ..
رميت ببصرى الى السماء ..تركت كل ماكان يجول بخاطرى وسيطر على قلبى شعور غامض..

يبدو لى غريب عائد بعد رحله غياب طويله ..
هناك فى السماء وتحديدا عند اشاره مرور رشدى ..اسراب من العصافير تمرح بعفويه غريبه ...
وكاننى طفل يحاول نطق حروف لغته ويتعلمها لاول مره..وجدتنى مشدوهه..

انظر فقط الى العصافير والشجر العملاق على جانبى الطريق وكانى الحظه لاول مره ...
فرح طفولى غريب غمرنى ..وكاننى لاول وهله ادرك ان الشجر لونه اخضر .
.ان السماء زرقاء صافيه ..ان العصافير تحلق وتغرد وتمرح ...وانى اتمنى التحليق عاليا مثلها ...
شىء ما رفرف بجوانحى ..هناك شىء مايمكنه ان يشرق داخلى رغم ان الظلام حالك ..
تذكرت اشياء تعلمتها منذ الطفوله ..لكنى فى خضم الزحام تناسيتها او نسيتها ..
لاول مره اشعر ان هناك نبض يتسرب الى اشلائى ..
وان كلمه الامل لم تكن محذوفه من قواميس لغتى ..فقط نسيت ماتعنى وماتصنع وتجاهلت باارادتى وجودها ..
احببت ان يبقى بصرى معلق بالسماء واسراب الامل التى تحلق هناك ..
لكنها رحله العوده وقد اوشكت ان تنتهى ..
بعدما تركت بى شىء قديم محبب لنفسى ..
شىء يحب الحياة....