الأربعاء، 5 سبتمبر، 2012

صفر

كل مايمثل لى الحياة
يبدو لى 
صفركبير
 انكمش داخله


الحل الامثل
فى الموت
موت الأمكنة
ورائحة من نحب
الرحيل الى مساحات
تحمل تاريخ لم نعرفه


تكمن الازمة هنا
الموت ذلك الرفيق الطيب
لن يأخذ الحنين والفقد
لن يأخذ القلب/ المقبرة
التى تهب الحياة
لموتى الطريق
لن يبادلنا خوف بفجر









الخميس، 30 أغسطس، 2012

يوميات زومبى 2


أحمل حقائب الراحلين
الى باب الحلم
أشيعهم باابتسامات حلوة
ألقى عليهم السلام
والأمنيات
وأعود
..


عند الفجر
تتكاثف الأحلام
لكنها
حين تباغت بالشمس
تذوى
وتبقى علامات

...


عند الباب الزجاجى الفاصل
تندمل جراح العالم
تشرق الشمس
يفيض النهر عذوبة
انسكب حنين على الطرقات
وعند الباب الزجاجى المنصهر
اتجمع دمعة كبيرة
تنطلق اليك
...

باتجاه السماء
أبعثر اشيائى العزيزة
....


معلومات مش اكيدة


الثلاثاء، 28 أغسطس، 2012

رسالة لمن قد يهمه الامر

تفتكر لما احب اتسند عليك
حعرف الاقيك
وسط الزحمة وصعوبة المواصلات
طب لما اقلق
واحب اطمن  
وتليفونك ابو ارقام محفوظة
مقفول
وخط الاحساس اللى مابينا
فاصل شحن
وانت اللى رافعه مؤقتا
يمكن لانك مدوش
يمكن لانك مش لاقى وقت
اى كان
انا بس عايزة اعرف
لو صدمتنى الدنيا لوحدى
على طريق الكورنيش
اللى حلمت امشى انا وانت عليه
حتعرف تلحقنى

الأحد، 26 أغسطس، 2012

استغماية



وأنا صغيرة
اتعودت من صحابى
يستخبو منى ف لعبة الاستغماية
وميظهروش تانى
كنت بفضل  ادور عليهم
ورا كل باب
مكنتش عارفة  انهم بيكبرو
ورا البيبان  المقفولة ف وشى
دلوقتى
وانا ف لعبة استغماية كبيرة
مع الدنيا وصحابى
 وحجات بحلمها
لكن مبحققهاش
بقفل عينى وبعد 
عشرة
فاتو ف ضل البحر 
عشرين
غربة ودوشة وطيران 
بجناحات شمع 
تلاتين
.
.
.
.
انا خوفى اكمل عد سنينى
لا انا لاحقة  اعيش
ولا ينفع ابطل لعب !

هو انا ممكن ابدأ تانى
ابدل دورى
 واستخبى  زى اصحابى.
 ورا اى باب !!

السبت، 25 أغسطس، 2012

هرتلة

لما تكون حاسس فرحتك
وانت زى الطفل الصغير
متعلق بقلب
بتغمض عنيك وتجرى لحضنه
وانت فارد جناحات الحلم
عارف انه حيضمك
ويجبر بخاطرك
ويطبطب على اى كسرة نفس
حسيتها
لما القلب يقولك متخافش
انا معاك
امان بوسع السما بتحسه
وانت ف ضله

تخيل
وانت بتحلم
وماشى السكة مطمن  
يوقفك القلب فجاءة
وبدون مقدمات
يضربك قلم؟
تفتكر حتفوق ساعتها
ولا محتاج
وجع موت
علشان تفهم






الخميس، 23 أغسطس، 2012

وقف الشريط فى وضع ثابت

وقف الشريط في وضع ثابت
دلوقتي نقدر نفحص المنظر
مافيش ولا تفصيلة غابت
وكل شئ بيقول وبيعبر
من غير كلام
ولا صوت
اول ما ضغط الموت
على زر في الملكوت
بخفة وبجبروت
في يوم اخبر
وقف الشريط في وضع ثابت
دلوقتي نقدر نفحص الصورة
انظر تلاقي الراية منصورة
متمزعة
لكن مازالت فوق
بتصارع الريح اللي مسعورة
انظر تلاقي البلاد
اجيال ورا اجيال
رفعاها باستبسال
ونزيف دما سيال
ع الجبهة
وف عنفوان النضال
وقف الشريط في وضع ثابت
خلي المكنجي يرجع المشهد
عايز اشوف نفسي زمان وانا شاب
داخل في رهط الثورة وانا غضبان
ومش عاجبنى جنى أو انسان
قال المكنجى رجوع مفيش
عيش طول مافيك انفاس تعيش
بص شوف
ركن الشباب فيه ألف مليون شاب
ومش عاجبهم لا وصى ولا اب
أنظر اليهم وانت تتذكر
ليه ضربه صابت؟
وضربه خابت؟
وضربه وقفت بالشريط فى وضع ثابت؟
أنظر وشوف على المهل بالراحه
الشمس وسط القبه قداحه
والقدس واقعه
والهرم منداس
صوت الجرس والادان على قلبها حراس
وآدى بطلها هل فى الساحه
قلب الحجر فى الايد بيغلى حماس
قال المكنجى بلوم وانا مكلوم
قال المكنجى والشريط شغال:
مالكش تسأل سؤال
أنظر وشوف الحق لما يهل
أنظر وشوف الآن
بكره بقى إمبارح فى حضن زمان
وبعد بكره فوق همومك فات
مفيش شريط مأجور ولا خوان
ولا فيش شريط له زمان
 
 
قصيدة لصلاح جاهين بصوت سعاد حسنى