الجمعة، 12 ديسمبر 2008

وشوشة بسوط حالى ....



الشمس متسرسبه

ملضومه بالاحلام

ومنعكشه نورها

سارح من الشباك

على ضلمه جوايا

والف سد وباب

بتفك ف طلاسم

الغاز على الجدران

انا بشتهى الفرحه

بس السؤال مانع

....

متسرسبه الاحلام

واحد ورا التانى

هو اللى راح ينعاد

ولا اللى جاى تايه

وبكره ليه معضله

مع ان حلمى بسيط

مش طالعه ف العالى

حبة فرح ممكن؟؟

ولا الفرح غالى

يمكن اكون غاويه

اعشق سراب حكايات

ومدوخه روحى

بالجرى ورا اوهام

ياشمس ياجايه

حتعدى م الشباك

وتفكى كام عقدة

ولا حتمشى اوام؟؟

هناك 4 تعليقات:

هاني رمضان يقول...

الشعر من وجهة نظري بحالتين !
الأولى : ـ شعر ـ يشعر ـ فيمسك القلم
فهو يكتب شعر
والثانية : ـ شعر ـ يشعر ـ فيجعلنا نشعر ..
فهو .. شاعر
هنا كانت الحالة التانية
متجلــية
د/ ناعومي
بجد استمتعت هنا
كل سنه وانتي شاعرة

ناعومى يقول...

الرئع هانى رمضان
متتخيليش لما حضرتك تقول راى بالجمال دا
احساشسى بيبقى ازاى
سعيده جدا جدا براى حضرتك
اتمنى تواجدك الدائم
دمت بود
وكل سنه وحضرتك طيب

غير معرف يقول...

العنوان وحده محتاج لتصفيق حاد يا دكتورة . اسجل اعجابي بقصيدتك واتمنى لك دوام التوفيق
مجدي طه

أحمد حشمت يقول...

أنا مبسوط قوي إني قريت الكلام ده
........
تحفه
روعه
إحساس من الأصلي
مش تقليد
..........
هبقى مبسوط أكتر
لو نورتيني