الخميس، 30 أغسطس، 2012

يوميات زومبى 2


أحمل حقائب الراحلين
الى باب الحلم
أشيعهم باابتسامات حلوة
ألقى عليهم السلام
والأمنيات
وأعود
..


عند الفجر
تتكاثف الأحلام
لكنها
حين تباغت بالشمس
تذوى
وتبقى علامات

...


عند الباب الزجاجى الفاصل
تندمل جراح العالم
تشرق الشمس
يفيض النهر عذوبة
انسكب حنين على الطرقات
وعند الباب الزجاجى المنصهر
اتجمع دمعة كبيرة
تنطلق اليك
...

باتجاه السماء
أبعثر اشيائى العزيزة
....


ليست هناك تعليقات: